أوروبا

فرنسا و أسبانيا , بولندا , اليونان , رومانيا , ايطاليا ,السويد ,الدنمارك

تعتبر قارة أوروبا مركزا هاما للابتكار وقوة دافعة للتقدم العلمى، مع مستوى لا مثيل له فى التدريس. أوروبا ساهمت فى إبتكار كثير من الإبتكارات الفكرية وفى تقدم المجالات التقنية، وأن تصبح على ما هى عليه اليوم. كما أن قارة أوروبا رائدة في مجالات الفنون الحرة، التصميم، الموضة، الخدمات المصرفية، التمويل، وسائل الإعلام، تكنولوجيا الاتصالات السلكية واللاسلكية.

قطاع التعليم العالى والتدريب فى أوروبا متصل مباشرة بقطاعات الأعمال والصناعة، لتسهيل إكتساب الخبرة العملية، مما يجعلها مكانا رائعا لتوسيع فرص الطلاب الوظيفية، والشركات من مختلف دول العالم تستثمر فى السوق الأوروبية الدولية مما يجعل الخريجين متصلين مباشرة بعالم الأعمال السريع التغير، ودراسة الطالب فى أوروبا تنمى لديه الدوافع الذاتية المستقلة لتحقيق أهدافه الدراسية، والاستعداد للتحديات، والقدرة على التعامل مع المشاكل المختلفة.

الجامعات الأوروبية فى الأونة الأخيرة أصبحت تنافس الجامعات الدولية، حيث يوجد بالفعل بمؤسسات التعليم العالى الأوروبية أكثر من 100،000 طالب من آسيا وحدها يدرسون فى جميع دول الإتحاد الأوروبى. جميع القوميات يتم تمثيلها فى القارة الأوروبية، ويمكن لأى شخص الدراسة والعيش هناك.

على الرغم من أن اللغة الإنجليزية كافية للدراسة فى جامعات معظم دول الاتحاد الأوروبى، إلا أن الدراسة فى أوروبا تعطيك فرصة عظيمة لتعلم اللغات. حيث تتعرض للثقافة الأوروبية وتكون محاطاً بناطقين اللغة الأصليين فى كافة التعاملات اليومية.

خلال فترة دراستك، يمكنك التمتع بالحياة النابضة فى أوروبا، مثل التعرف على اتجاهات الموسيقى المعاصرة، والرقص، والمسرح. قارة أوروبا مترابطة مع بعضها جيداً عن طريق القطار كما يمكنك أيضا الاستفادة من انخفاض أسعار الرحلات الجوية إلى جميع أنحاء أوروبا. الدراسة في أوروبا تتيح لك الفرصة لكسب الأصدقاء من جميع أنحاء العالم، فأثناء الدراسة فى أوروبا ستتعرف بأصدقاء أوروبين يمثلون الثقافة الأوروبية، وأيضا طلاب دوليين آخرين الذين جاءوا للدراسة من بلدان أخرى مثلك. الدراسة فى قارة مثل أوروبا تزيد من ثقتك بنفسك وتزيد من نضجك. حيث تتعرض أثناء الدراسة لمجموعة متنوعة من الثقافات الأوروبية والتى تنمى معرفتك عن العالم، وعن كيفية تحقيق النجاح فى بيئة أجنبية. أوروبا هي المكان الأفضل لتنمية المهارات العقلية. كما تعرف أوروبا بكونها مكانا للقبول والتسامح والدراسة هناك تعلمك أن تكون منفتح ومتقبلاً للأخرين وثقافتهم ووجهات نظرهم.

وقد أدى إعلان بولونيا لعام 1999 إلى أن تلتزم أنظمة التعليم العالي على مستوى أوروبا بالنظام المكون من 3 دورات، هي كما يلي:
درجة البكالوريوس (3-4 سنوات)
درجة الماجستير (1-2 سنة)
درجة الدكتوراه (3 سنوات)